مصراته

هل ستعاني مدينة مصراته من أزمة بنزين؟


الجواب بكل ثقة : لن يحدث هذا بإذن الله 🙂 لماذا؟

أولاً: لأن الخزان الذي تم قصفه ليس خزان بنزين بل هو خزان (نافتة) >> وإن كنت أعتقد أنها مجرد مزاعم ليطمئن الناس :mrgreen: .. ثانيا: مازال في المدينة كميات كبيرة من الوقود تغطي احتياجاتها لفترة طويلة بإذن الله .. ثالثاً: لا علاقة بين قصف الخزان وانقطاع الكهرباء عن المدينة الذي حدث في توقيت متقارب .. فسبب الانقطاع هو عودة أحد محطات الكهرباء الكبيرة للعمل – بعد إصلاحها – لتخفيف العبء عن المحطة التي كانت تعمل طوال الأشهر الماضية .. وها قد عاد التيار الكهربائي بشكل كامل للمدينة منذ صباح اليوم ليفند تلك المخاوف .. رابعاً: حتى في أسوء ظروف المدينة (إبان احتلال الكتائب لشارع رمضان السويحلي والطريق الساحلي) لم نعاني نقصاً في الوقود .. فكيف الآن؟

والآن لنبدأ القصة من البداية .. فالسؤال الذي اخترته عنواناً لهذه التدوينة بات الشغل الشاغل لسكان مدينة مصراته منذ يومين .. بعد أن قصفت كتائب القذافي – للمرة الثانية منذ بدء الأحداث – أحد خزانات الوقود الضخمة بالمدينة (في المنطقة التي تعرف بالبريقة قرب مصنع الحديد والصلب بقصر أحمد) .. وتضم تلك المنطقة الصناعية مستودعات كبيرة للوقود والغاز يغذي جميع مدن المنطقة الوسطى في ليبيا بحكم الموقع الاستراتيجي لمصراته ومينائها الكبير .. ولهذا السبب كانت مصراته أحد المدن الليبية القليلة التي لم تعاني مطلقاً من نقص البنزين منذ بدء ثورة 17 فبراير وحتى الآن .
وبعد قصف الخزان – في ساعة مبكرة من ليلة الجمعة – ارتفعت سحب دخان سوداء لتغطي سماء المدينة .. ورافقها انقطاع للتيار الكهربائي عن المدينة بشكل كامل لأول مرة منذ فترة طويلة .. فتوقع الناس حدوث الأسوء .. وازدحمت محطات البنزين بطوابير طويلة عقدت المسألة أكثر .

أحد مهندسي شركة الكهرباء أخبرني أن انقطاع التيار الكهربائي حدث بسبب مشاكل توافق (وأشياء من هذا القبيل) بين المحطة التي تمد المدينة بالكهرباء (حالياً) ومحطة أخرى رئيسية كانت قد تعرضت لأضرار كبيرة بعد أن قصفتها كتائب القذافي إثر دخولها المدينة وتم إصلاحها وإعادة بعض وحداتها للعمل مؤخراً .. وتوقع عودة الكهرباء خلال ساعات! وبالفعل .. بدأ التيار الكهربائي في العودة إلى أحياء المدينة منذ مساء أمس .. بينما تم إعادته لجميع المناطق ابتداءً من صباح هذا اليوم .
حين خطرت ببالي فكرة هذه التدوينة قررت التقاط عدة صور للخزان الذي تعرض للقصف (لكنني بالطبع لم أقترب كثيراً .. فهواجس رجال الأمن تجاه من يحمل كاميرا لم تتغير كثيراً :mrgreen:) وكما في الصورة .. مازالت ألسنة النيران ترتفع من الخزان حتى توقيت التقاط هذه الصور .. ويبدو أن الخزان بحاجة لعدة أيام أخرى حتى يتم السيطرة عليه .

ثم قررت التقاط صور أخرى لطوابير السيارات المتوقفة أمام محطات البنزين .. وهنا فوجئت بالضيق الشديد لدى السائقين .. فثمة من سخر قائلا إنه منظر جميل يستحق التصوير! وحين أجبت بهدوء إنه ليس منظراً جميلاً لكنني أحاول تصوير بعد مشاهد هذه الأزمة .. صرخ شخص آخر بحدة : “مافيش أزمة!!” لكنني فضلت ألا أسأله عن سبب وقوفه هنا منذ ساعات .. فقد لاحظت أن لدى الناس حساسية من ذكر أي سلبيات في المدينة .. كما أن ثمة مكابرة لا أجد لها تفسيراً .. فإن كنت تخجل من وقوفك هنا لساعات فلماذا تنتظر؟ أم أنك تعتقد أن تصوير منظر كهذا سيسيئ لصورة مصراته المنظمة والمستقرة .
لم أكترث لمواصلة النقاش وفضلت الاستمرار في التصوير .. وفجأة علا صوت مكابح سيارة بجانبي وصرخ أحدهم ممنوع التصوير .. إحذف الصور وإلا سنأخذ الكمرا (هكذا بكل ببساطة) .. كانت السيارة تابعة لأحد الجهات الأمنية وبها رجلين – ربما في منتصف الأربعينات – يتظاهران بالخطورة 😛 .. طبعاً في وقت سابق كنت سأحمد الله مثنى وثلاث ورباع لو قام بتحطيم الكمرا ولم يقم بجري من أذني لأحد المراكز الأمنية المشبوهة حيث كل السيناريوهات محتملة .. ولأن كل شيء تغير رفضت طلبهم بهدوء قبل معرفة السبب .. هنا مد لي الآخر بطاقته مكرراً ذات الطلب بلطف .. وحين سألته مجدداً عن السبب تحدث عن مخاوف من حدوث مشاكل أمنية غالباً بسبب الذعر .. الخ .. بدا النقاش عقيماً لهذا وضعت الكاميرا في جيبي وانصرفت .. ولم أتطرق لمراسل SkyNews الذي يقوم بتوثيق ما يحدث باستخدام كاميرا فيديو عملاقة في بداية طابور السيارات الطويل .. لأنني أتوقع أن يمر بجانبه مرور الكرام ^^ لكنني مع هذا سأفي بوعدي ولن أضع صور تلك الجموع 😉

حفظ الله مصراته .. وكافة مدن ليبيا الحبيبة 555.gif (36×42)

.

مصراته – الاثنين 22:30 – 25 يوليو 2011

Advertisements

1 thought on “هل ستعاني مدينة مصراته من أزمة بنزين؟”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s