يوميات, خير جليس

مجلة العلوم – Scientific American


كنت في طريقي إلى مقهى انترنت وجدت فيه ضالتي من حيث: سرعة الخط، والسماح باستخدام اللابتوب لدخول الانترنت عبر شبكة لاسلكية (وهو ما تمنعه معظم مقاهي الانترنت خشية الإفراط في التحميل!)، وبالنسبة لشخص مثلي تنحصر خياراته في ثلاث أحلاهن مر: (الأرضي-الريفي-المدار) بدا كما لو أنني عثرت فجأةً على مصباح علاء الدين، فسرعة التحميل التي تتجاوز أحياناً 250 كيلوبايت/ثانية، جعلت من البرامج (كبيرة الحجم) والأفلام ذات الجودة العالية سهلة المنال، وتحول صباح الخميس إلى طقس أسبوعي لاستنزاف ما استطعت من غيغات! (وهذه صورة للذكرى) .

وأثناء مروري أمام مكتبة الشعب خطر ببالي أن أتوقف لأشتري مجلة العربي وأرى جديد المكتبة،وحين دخلت صدمني رؤية الغلاف البراق لمجلة العلوم – التي لم أحصل على أي من أعدادها التي صدرت سنة 2009 – بيد أحد الزبائن، لكن سعادتي تبخرت سريعاً حين أخبرني البائع أنها النسخة الأخيرة، وأن من اشتراها كان قد حجزها سلفاً لمكتبة الزروق! ، اشتريت عدد أكتوبر من مجلة العربي وخطوت للخارج حين ناداني البائع الآخر وأخبرني أن هناك نسخة أخيرة مخبأة في مكان ما، وحين عاد وفي يده مجلتي المفضلة قاومت رغبة عنيفة في أن أركض في الشوارع صائحاً “يوريكا-يوريكا” كما فعلها أرخميدس 😛 .

بعد العتاب أخبرني أن مكتبة الشعب تصلها كل شهر 5 نسخ (فقط!!) من مجلة العلوم، وهذا سبب نفاذها السريع، ولو افترضنا أن المكتبة الرئيسية الأخرى (الزحف الأخضر) تحظى بنصيبٍ مماثل، فإن مدينة يتجاوز سكانها النصف مليون تحظى بعشرة نسخ من مجلة العلوم كل شهر!! ، الطريف أن البائع بمكتبة الزحف أخبرني ذات مرة أن محاولاتهم لجلبها من مصر عن طريق البر كانت مغامرة فاشلة لأن الأعداد كانت تصادر لأسباب مجهولة، بل إن من يملكون اشتراكاً في المجلة تختفي نسخهم حين تصل البريد!! .

إذن نحن بين مطرقة الشركة المحتكرة لتوزيع المجلة (أظنها مكتبة برج الفاتح) وسندان العقلية المتحجرة التي ما زالت تعيش على شعارات (الغزو الثقافي) الساذجة، وتشك بأن أي مجلة قد تحوي مقالات تعارض سياسة البلاد، حتى وإن كانت هذه المجلة .. مجلة علمية رصينة كمجلة العلوم! ، ألم يصادروا روايات هاري بوتر التي جلبها أحد الأصدقاء من معرض القاهرة للكتاب في العام الماضي !!؟

وفي الختام .. هذا تعريف بسيط بمجلة العلوم :

مجلة العلوم هي الترجمة العربية لمجلة Scientific American، التي تعتبر من أهم المجلات العلمية وأعرقها (صدر عددها الأول عام 1845) وتصدر بثماني عشر لغة عالمية، بدأت “مؤسسة الكويت للتقدم العلمي” في ترجمتها للعربية منذ عام 1986 وتصدر حالياً كل شهرين بواقع 6 مجلدات سنوياً، ويحوي كل مجلد على عددين، فمثلاً بين يدي الآن (المجلد 25-العددان يوليو/أغسطس 2009) .

وتتميز المجلة الأصلية (Scientific American) بمواكبتها للاختراعات والتطورات التقنية والنظريات العلمية الحديثة، ولأن معظم مقالاتها من كتابة علماء مرموقين – من بينهم عدد كبير من الحاصلين على جوائز نوبل – حصلت المجلة على مصداقية كبيرة في الأوساط الأكاديمية والشعبية على حد سواء، وبالنسبة لي يعجبني كثيراً حين أقرأ في مقالاتها عبارة (قمت-أجرينا تجربة حول-توصلنا لنتائج بخصوص .. الخ)، بدلاً من (قالت وكالات الأنباء، هناك أخبار عن.. الخ) .

وتمتاز ترجمتها العربية (مجلة العلوم) بطباعتها الفاخرة وترجمتها المميزة، ويجب أن أشيد هنا بمحاولات المترجمين المستمرة واجتهادهم لتعريب المصطلحات العلمية والتقنية الحديثة، ولم يقابلني مثل هذا الاجتهاد في الترجمة في أي مطبوعة عربية أخرى! .

Advertisements

12 thoughts on “مجلة العلوم – Scientific American”

  1. مبروك عليك المجلة لأنها كانت من نصيبك رغم أنه في البداية ضاع الأمل ولكن بعدها رجع وحصلت على مبتغاك ..
    في الحقيقة المجلة لم تقابلني في أحد المكتبات التي في العادة ما أذهب إليها إلى في حالة إشتراء الأوراق A4 أو شراء أحد الروايات ..
    بالنسبة للمصادرة ..”خليها وخلاص ”
    مصادرة عصفور كناري !! ما رأيك فيها ؟

  2. مبروك المجلة، بالنسبة لمكتبة برج الفاتح فهي تعاني من جفاف شديد، فالمجلات التي تبيعها هي من اصدارات شهرين او تلاتة، وبعض المجلات انقرضت من عندهم متل بي سي ماجازين وويندوز.
    كذلك الأمر بالنسبة للمكتبة العربية في حي الأندلس، الكل يعاني من المجاعة الثقافية، كتب قديمة ومجلات احدث إصداراتها من شهرين.

  3. لا اعرف قانون يمنع المجلات العلمية من دخول البلد ولكن في اعتقادي من يقفون هنا يصادرون المجلات العلمية مثل مجلة العلوم وغيرها لسببين اولهما لجهلهم بمثل هذه المجلات و ثانيهما قصداً لدفعك على الرشوة ، الكثير من المجلات المصادرة دون أذن تجدينها داخل البيوت في المناطق القريبة من هناك . والدولة من هؤلاء براء .

    الان عرفنا اسم المجلة ومكان المكتبة ، ربما المرة القادمة سنسبقكِ إلى هناك… :))

    تحياتي

  4. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    مجلة العربي مميزة ومرموقة …
    ومجلة العلوم مميزة ومرموقة جدا ، من النادر أن أراها لأنه لا أعتقد أن أبي يجدها كثيرا أمامه ، وآخر عدد اشتراه أبي كان من مدة ليست بالقصيرة …
    عموما هذه المجلة ليست للجميع ، وهذه إحدى أسباب أنها لا تتواجد بكثرة ، فهي للمثقفين بالدرجة الأولى والمهتمين بالعلم والتطور التقني والتكنلوجي والبحثي على جميع الأصعدة والمجالات ، وهي صعبة الفهم على الكثيرين ، تتميز بالترجمة المتقنة جدا فلا تشعر أنك تقرأ بحثا مترجما وإنما تشعر أن مترجم المقال هو كاتبه من قوة تميز الترجمة ، بالنسبة لمصاردتها وربما رفض الدولة لها فهذا ما لا أعلمه بصراحة ، وإن كان هذا ليس غريبا أو مستبعدا ، فــ “خالف تُعرف” قد اعتدنا عليها !

    شكرا أستاذ أحمد …

  5. • خالد الشتيوي:
    الله يبارك فيك يا خالد 😛 بجديات راهو حدث تاريخي زي هدا يستاهل تدوينة،لكن ما قلتليش شنو الروايات اللي تقرا فيها؟ روايات مصرية للجيب والا روايات منوعة؟ ما تقوليش روايات عبير الله يرحم والديك !!
    فيما يخص “مصادرة عصافير الكناري” أعتقد أنها خطوة احترازية لمنع انتشار انفلونزا الخنازير!! .. كما أنها أحد الأسباب الرئيسية وراء الأزمة المالية التي عصفت بالاقتصاد العالمي .. وكان ماجيتش ليبي راهو فاتك الجو كله! .
    .
    • Tarek Siala:
    أهلاً بزيارتك الأولى يا طارق، هذا إذا استثنينا رداً قديماً لك في مدونتي القديمة على Spases، وكما يقول آنهي:(التريس تتلاقى والجبال ما تتلاقي :mrgreen:)، عودة إلى تعليقك .. الله يبارك فيك أولاً .. أما حال مكتبة البرج فلا يختلف عن حال باقي المكتبات، صحيح أننا شعب لا يقرأ، وأن المجلات الرائجة هي تلك تتصدر غلافها صورة كبيرة لنانسي وتملؤها صور فنانات أو عارضات أزياء يفترض أنهن يرتدين ثياباً! .. ومن يشترون تلك المجلات لا يهمهم إن كانت قد صدرت قبل شهرين أو ثلاثة، المهم ألا تكون تلك الأعداد قد صدرت في الشتاءًً!!
    لكن بالمقابل هناك مجلات أخرى لها جمهورها كمجلة العربي والعلوم وبي سي ماجازين وغيرها من المجلات المفيدة، وأنا لا أطلب منهم أن يدعموا تلك المجلات (كما في مصر التي تدعم مجلة العربي وتبيعها بأقل من خمس ثمنها في ليبيا) .. فقط وفروها لنا .. وجزاكم الله خيراً .

  6. • الصادق:
    استفسار تفوح منه رائحة الحسد 😀 وبالمناسبة أخبرني صاحب المقهي اليوم أنه لن يتم تجديد الاشتراكات (التي تجعل ثمن الساعة نصف دينار) وستكون الساعة للجميع بسعر (1 دينار)، واشتكى من ارتفاع أسعار خدمات الانترنت، ومع هذا أصبحوا الآن يمنحون حسابات رابيدشير مجانية للزبائن (إذا أردت تحميل ملف من الرابيدشير يعطونك كلمة سر وباسوورد للتحميل من الخدمة المدفوعة!) .. بدخ م الاخير .. (اللهم لا حسد!) .. هئ هئ
    .
    • elekomm:
    هناك قانون (غير مكتوب) ستكتشفه إذا دخلت البلاد وبحوزتك مجموعة من الكتب (وحبذا لو كان بينها كتب دينية!)، ونحن هنا لا نتحدث عن تجاوزات فردية يمارسها بعض العاملين علي المنافذ الحدودية، فمن الواضح أنهم تلقوا تحذيرات صارمة، أعرف الكثير ممن اشتروا كتباً من معرض القاهرة للكتاب وتمت مصادرتها (ومنها روايات للأطفال وقصص مصورة وكتب أخرى لا تتحدث عن الدين أو السياسة) .. باختصار .. الدولة ليست براء من هؤلاء .. ثم يجب أن تحمينا من تجاوزاتهم – إذا افترضنا أنها مجرد تجاوزات !
    معلوماتك عن المجلة والمكتبة لن تفيدك .. لأنهم يحتفظون بتلك الأعداد الثمينة للزبائن الدائمين، ولن أنسى – من الآن فصاعداً – الذهاب إليها في اليوم الأول من كل شهر 🙂

  7. • بنت الناس:
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. باختصار .. مجلة العربي هي أفضل مجلة ثقافية عربية، والعلوم هي أفضل مجلة علمية، وكم أتمنى لو تحققت المعجزة ورأينا ترجمات عربية لمجلات علمية بارزة (على غرار Nature)، أو ليعيدوا على الأقل ترجمة مجلة المختار >> أروع مجلة قرأتها في حياتي!
    أوافق تماماً في كون مجلة العلوم موجهة للمتخصصين، وأعترف أن هناك مواضيع كثيرة لا أقرؤها ولا قدرة لي على فهمها (كتلك المتعمقة في الرياضيات والكيمياء)، لكنني أجد ضالتي بكل عدد في مواضيع الفضاء وعلم الأحياء أو المواضيع التقنية، ولا يمكن أن أصف العمل الرائع الذي يقوم به فريق المترجمين بالمجلة، وأكاد أجزم أنهم أنجزوا ما لم ينجزه مجمع اللغة العربية منذ انطلاقته!

    شكراً أستاذة بنت الناس .. :mrgreen:

  8. السلام عليكم ..

    أنا أيضاً كنت من مريدي مجلة العلوم ، وكنت أستمتع بقرآءتها جداً ، ولكن غلاء ثمن المجلة المبالغ فيه ، ثم توفر الإنترنت ، جعلني في البداية أسترخص ، ثم أستسهل ، ثم في النهاية أسهى .

    لكني كنت أحب أن أتابعها ، خاصة المواضيع التي تتعلق بأصل الإنسان ، والطب ، والوراثة ، والجينات ، وكنت أحب أيضاً العلوم الفضائية …. كنت أكره عندما يتحدثون عن الرياضيات ..خخخخخ

    عموماً .. أعتقد أن مركز العلوم الذي يقوم بإصدار المجلة بنسختها العربية في الكويت يقوم بمجهود رائع .. وهو نقطة إيجابية وبيضاء لدولة الكويت صراحة ..

  9. • أحمد البخاري:
    وعليكم السلام ورحمة الله ..
    معك حق، ثمن المجلة مرتفع قليلاً (خصوصاً بالنسبة للطلبة)، ولو حاولنا مقارنتها بمجلة العربي لوجدنا أن ثمن العلوم (3.50 دينار) وعدد صفحاتها بحدود 80 صفحة، بينما مجلة العربي تباع بـ (2.50 دينار) وعدد صفحاتها يتجاوز المائتين في كل عدد! ، لكن يجب ألا ننسى طباعتها الفاخرة، وقيمتها العلمية الكبيرة، ثم إن أسعار المطبوعات ارتفعت بشكل عام، فصحفنا الصفراء التي لم تجد يوماً من يشتريها وهي بسعر (5و10 قروش) أصبحت تباع الآن بنصف دينار!!
    بالمناسبة .. مجلة العربي تقول ان سعر المجلة في ليبيا (500 درهم فقط) أي أنها تباع هنا بخمسة أضعاف ثمنها الأصلي، بينما سعر العلوم (1.5$) أي أن سعرها يفترض ألا يتجاوز الدينارين! ، لكن المسؤولين في بلادنا يتصرفون بعقلية التجار ولتذهب الثقافة إلى الجحيم!

  10. السلام عليكم
    أنا من عشاق مجله العلوم و أتمني أن أجدها باستمرار في ليبيا و إذا كان في دخولها للبلاد عن طريق مصر يتطلب ترخيص معين و أحد الأخوه عنده فكره ممكن يساعدنا في أننا نجلبها رسميا و بكميات و بشكل دوري
    و جزاكم الله خيرا

  11. ممكن أحد الإخوه يساعدنا في معرفه كيفيه إستخراج تصريح أو إذن لجلب مجله العلوم من مصر و بشكل شهري

    أرجو التواصل
    0927892413

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s