انترنت

.. !


السلام عليكم ورحمة الله ..

.

قبل Google reader كنت أستهلك الكثير من الوقت في متابعة مدوناتي المفضلة، والسبب : بطئ خدمة الانترنت (dial up) ، ولأنني أصل معظم  تلك المدونات بعد البحث عن أسمائها في Google، وكأن هذا العناء ليس كافياً أكتشف لاحقاً أن عدداً لابأس به لم ينشر تدوينات جديدة اليوم ولن ينشرها غداً ولا حتى بعد أربعة أشهر، فيما رحلة المعاناة مستمرة بشكل شبه يومي .

حالة من الغضب كانت تنتابني حينها وكنت أردد بيني وبين نفسي (لماذا لم يكلف هذا الوغد نفسه عناء تدوينة قصيرة يقول فيها : أنا في إجازة قصيرة (أو طويلة لايهم) ، لا تدوينات جديدة قبل أسبوع أو شهر من الآن! ، أليس من أبسط حقوق متابعي المدونة معرفة هذه المعلومة، هذا المدون مستهتر ولا يحترم زوار مدونته، لا تفسير آخر! ) .

وبعد مرور أكثر من أربعة أشهر على تدوينتي الأخيرة أعتذر لزوار المدونة الدائمين – وهم حتماً لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة – على هذا التقصير، فقد اعتقدت أن مستوى المدونة المتواضع وقلة متابعيها يمنحني الحق في إجازة مفتوحة لن يلحظها أحد، وهو قرار حكيم كما ترون لابد أن يسعد شخصاً كسولاً ينفر من الالتزامات أياً كان نوعها :mrgreen: .

فقد فاجئني خلال الفترة التي اكتفيت فيها بمتابعة المدونة عبر النقال للموافقة على تعليقات محتملة وتصفح إحصائيات المدونة، استمرار الزيارات (على قلتها) لكنها لم تتوقف! ، فبشكل شبه يومي هناك من يصل المدونة عبر البحث عن عبارة Made in libya مما لا يترك مجالاً للصدفة، وهذا ذكرني بسيناريو معاناتي القديم مع المدونات .

ولأنه لا يمكنني أتخيل الانترنت دون تدوينات عبد الله المهيري (رغم أنها أحياناً تقنية جداً ولا أستوعبها)، ودون نصائح شابيك (مع كرهي للاقتصاد عموماً ومقالات التسويق وكيف تصبح مليونيراً في أسبوع) ، ولا يمكن أن يتوقف امتداد غازي القبلاوي (رغم أنني لا أقرأ التدوينات الأدبية إجمالاً ، وهو يدون أحيانا بالانجليزية والعبد لله خريج منهج مستر فلاح الله يذكره بالخير)، ولا يمكن أن تتوقف مدونة Gadgets (التي تذكرنا دائما بمنتجات لن نشتريها ولابتوبs تتضاعف مواصفاتها وأسعارها كل يوم)، ورغم اعترافي بسلبيتي في عدم التعليق على تلك المدونات (على سبيل المثال)، ورغم يقيني من أن للمدونين لهم حياتهم الخاصة ومشاغلهم، لكن يخيل لي أنني أملك حقاً مشروعاً – لا أدري كيف أكتسبته – في ضرورة أن أرى تدويناتهم باستمرار 😛 .

حسناً ماذا يعني كل هذا الهراء؟ هل ذرفت دموع الندم ثم قررت أن تدون بشكل منتظم تكفيراً عن ذنبك؟ الإجابة هي لا طبعاً فلست ملاكاً إلى هذا الحد! ، لكنها فرصة كي لا أكون وغداً لم يكلف نفسه عناء … (الخ) ، ولتقديم الاعتذار إلى المخلصين للمدونة، ثم نصيحتهم باستخدام Google reader لمتابعة مدوناتهم المفضلة، ولا بأس أن أضيف أمنيتي أن تكون المدونة نشطة في المستقبل، وأن تكون تدويناتها بشكل أسبوعى على أقل تقدير!

.

في أمان الله

Advertisements

8 thoughts on “.. !”

  1. قاسم :

    وغد آخر متوقف عن التدوين منذ 4 أشهر و4 أيام بالتحديد ، لم يكلف نفسه عناء تدوينة قصيرة يقول فيها : أنا في إجازة قصيرة (أو طويلة لايهم) ، لا تدوينات جديدة قبل أسبوع أو شهر من الآن! ، وهو مدون مستهتر لا يحترم زوار مدونته .. هئ هئ :mrgreen: .

  2. انا وحتى هذه اللحظه لم استسيغ جوجل ريدر ودائما مايتم إسقاطه من ذاكرة الاستخدام اليومي لا أعرف لماذا ّ.. بل أفضل عنه قارئي الخلاصات rss على toolbar الفايرفوكس وأجده لائمني لحد بعيد فهذا لا يكلفني سوى لمستين لمسه لإضافتة للتول ولمسه لفتحه كلما أردت ذلك .

    عموما أهلا بعودتك..هذه أول زياره لي لمدونتك حسب ظني وسعيده بالعثور عليها فعلا .

    عمت صباحاً

  3. والله افتقدتك. مررت من هنا عدّة مرات أثناء غيابك وتمنيت ان يكون ما منعك من الكتابة خيرا.
    على كلّ الحمد لله على السلامة وأهلا وسهلا بك مرّة أخرى.

  4. • أهلاً هناء .. سررت بالزيارة الأولى والرد الأول 😛 :

    لم تستسيغيه لأن الانسان عدو ما لم يعتد! ..أقترح ألا تتسرعي في حكمك وامنحنيGoogle reader بعض الوقت ليثبت لك أن متابعة مدوناتك المفضلة يمكن أن يكون أسرع .. وأكثر متعة!
    إضافة RSS علىtoolbar المتصفح ليس حلاً عملياً إذا كنتي تتابعين مدونات كثيرة ، ثم إنك لست بحاجة إلى لمستين (ستتحول إلى 20 لمسة لو كنتي تتابعين 10 مدونات) لمعرفة الجديد ، القارئ الذكي سيخبرك مباشرة بعدد التدوينات الجديدة في كل مدونة .

    هناك الكثير ليقال عنGoogle reader .. ربما أفعل هذا في تدوينة قادمة .

  5. الرائع بروميثيوس هنا .. أي مفاجئة هذه 😛 ؟

    أعلم أن مدونتي رائعة :mrgreen: لكن ليس إلى حد أن تفتقدني وتزورها عدة مرات!
    لولا أنني من مريدي (لوحات/خواطر) القدامي لظننت بذوقك سوءً .. لكنني أدرك أنها المجاملة والتواضع ودماثة الخلق .. فجزاك الله خيراً .

  6. فعلا كما قلت فأنا أتخبط حاليا بين جدران المثل القائل ( الكثره تمنع الود) .. ولكني قررت أن أضيف المواقع التي تحمل مواضيع تقنية ومعلومات تحدث دورياً بشريط الفايرفوكس والاخرى أرسلها لأماكن أمنة أخرى ..

    (كانا سخر ربي) سأجعل لجوجل ريدر دور اساسي للمتابعات فقد أصبحت في دوامه لمعرفة افضل الطرق لكي أتابع جديد المواقع بطريقه منظمه .

    طبعا لن نبخس لتوتير حقه في توصيل الاخبار طازه وساخنه لباب الكمبيوتر .^_^

  7. أهلاً بعودتك يا هناء ..

    لست معجباً بتويتر، ويبدو لي أن الفوضى وإضاعة الوقت هي السمة السائدة هناك، والفرق كبير بينه وبين قارئ الخلاصات من غوغل، ولا يمكن أن أشرح في عجالة مزايا GR العديدة، لكنني أعدك أن تكون التدوينة القادمة – بإذن الله – عن طريقة استخدامه وتوضيح بعض مزاياه .

    😉

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s